السياسة و التاريخ البريطاني

تعرف على الملك البريطاني عم الملكة اليزابيث الذي تنازل عن عرشه من اجل حبيبته

blank

    مِن أجلِ الحبّ تنازُلٌ الملك إدوارد الثَّامن عنِ العَرش!

    ليس الأمير هاري أوَّل من تَخلَّى عن مهامه الملكيَّة من أجل الحبِّ، فقد سَبَقَهُ بنحو 84 عاماً الملك إدوارد الثَّامن، الّذي تنازلَ عن العَرشِ بأَكمَلِهِ بسبب إمرأة، هذه المرأة تسبَّبت بزلزالٍ ملكيٍّ، و زعزعت التّسلسلَ الهَرميَّ الصَّارمَ للنِّظامِ الملكيِّ البريطانيِّ.

    وُلِدَ إدوارد الثَّامن في إنجلترا عام 1894م، و بِمُجرَّد تسلِّمِ والده المَلِك (جورج الخامس) العَرش، بدأت الإستعدادات لِتأهيله للتَّاجِ بشكلٍ جدِّيٍّ، و تمَّ تنصيبُهُ أميراً لـ ويلز.

    كَانَ إدوارد متمرِّداً يُحِبُّ الحياةَ و يذهَبُ للسّهراتِ و الحَفَلات غيرَ مُبالٍ بشيء. و ذاتَ مرَّةٍ و أثناء حُضورِه لحفلةٍ، لَفَتَتْ انتباهه سيِّدةٌ أمريكيّة تُدعى واليس سيمبسون، و كانَت وَقتها مُتَزوِّجة للمرَّة الثَّانية و سَبَقَ لها الطَّلاق.

و بالرُّغمِ من إدراكِ الأميرِ أنَّ حُبَّه لها مخالفةٌ واضِحَةٌ للدُّستور المَلَكيّ و الكنيسة الإنجليزيَّة اللّذينِ كانا لا يسمحان حينها باقترانِ أفراد العائلة الملكيَّةِ منَ المُطَلَّقين و المُطَلَّقات، إلَّا أنَّهُ سَمَحَ لِنَفسِهِ بالوقوعِ في غرامِها و سُرعانَ ما أخذا يتواعَدان بسرِّيَّةٍ.

الملك الذي تنازل عن عرشه من أجل الحب
الملك الذي تنازل عن عرشه من أجل الحب

استحوَذَت واليس سريعاً على قلبِ وَ عَقلِ إدوارد، فَكانَ لا يَفعَلُ شيئاً أو يأخُذُ قراراً إلَّا بعدَ أخذِ مشورَتِها، كانَ إدوارد يعتمدُ عَلَيها في أَصغرِ تَفاصيلِ حَياتِه.

معَ الوقتِ، بدأت تنكَشِفُ علاقةُ الأَميرِ السِّرِّيَّة بحبيبَتِهِ للقصرِ البريطانيُّ، الأمرُ الّذي أثارَ غَضَبَ العائِلَةِ بِشِّدَة كونَ واليس إمرأَةً مُتَزَوِّجَةً و سَبَقَ لها الطَّلاق، فَحاوَلت الأسرَةُ المَلَكيَّةُ كثيراً إبعادَ إدوارد عن عشيقتِهِ ولكنَّها لم تُفلِح.

و بِمرورِ الوَقت، إتَّخَذت علاقةُ الثُّنائي منعَطَفاً آخَر، و بَدَأَ الأمير يصطحبُها مَعَهُ في كلِّ مكانٍ، الأمرُ الّذي يُقالُ أنَّهُ أثَّرَ على أداءِ مهامِهِ الرَّسميَّةِ. 

في يَناير عام 1936 توفِّيَ المَلِكُ جورج الخامس، وَ سُرعانَ ما اعتلى إدوارد العرشَ و أصبَحَ مَلِكاً. و بالرُّغمِ من معرِفَتِهِ بمدى خطورة واليس على مستَقبَلِهِ المَلَكيِّ، إلَّا أنَّهُ رَفَضَ أن يتخلَّى عنها، و أصَرَّ على تَقديمِها للشَّعبِ البريطانيِّ. و في يومِ إعلانِ تنصيبِهِ أطلَّ على شَعبِهِ بِصُحبةِ حبيبَتِهِ واليس، الّتي كانت لا تزال متزوِّجةً في ذلك الحين.

ومن هُنا، فَتَحَت الصَّحافة العالَميَّة النِّيران على إدوارد و تناقَلَت أخبارَ علاقته بواليس، ما أدَّى إلى زيادة إنزعاج و غَضَب الحكومة و الكنيسَة الإنكليزيَّة بالإضافَةِ إلى الشَّعب الّذي كان رافِضاً أن تكونَ مَلِكَتُهُ إمرأةً مُطلقة.

عاشَ إدوارد تحتَ ضغطٍ كبيرٍ، و دَخَلَ في صداماتٍ عديدةٍ مع الجهات الرَّافِضة لزواجِهِ، و أمامَ تَصاعُدِ الأحداث قرَّرَ الملكُ الرُّضوخَ لمشاعِرِه و التَّخلِّي عن العرش للزَّواج بحبيبَتِهِ واليس.

الملك الذي تنازل عن عرشه من أجل الحب
الملك الذي تنازل عن عرشه من أجل الحب

وفي الحادي عشر من ديسمبر عام 1936م، تنازلَ إدوارد عن العَرشِ لأخيهِ (والد ملكة بريطانيا الحاليَّة)، مُتَسبِّباً بذلكَ بأكبَرِ أزمةٍ دستُوريَّة للتَّاج الملكي البريطاني في القرنِ العشرين.

تزوَّجَ العاشق إدوارد بواليس بعدَ إنتهائها من إجراءات الطَّلاق من زوجِها الثَّاني.

الملك الذي تنازل عن عرشه من أجل الحب
الملك الذي تنازل عن عرشه من أجل الحب

و قد تمَّ منحُهُما لَقَبَ دوق و دوقة ويندسور. بعدَها، قضى الحبيبانِ مُعظَمَ وقتِهِما خارجَ بريطانيا و تحديداً في فَرنسا، و ظلا في حالَةِ حُبٍّ حتَّى وفاة إدوارد عام 1972م.

السابق
اعفاء الاطفال ومن هم دون سن 18 من رسوم الجنسية البريطانية
التالي
من فتى عراقي لاجئ إلى وزير المالية وربما إلى رئاسة الحزب ثم إلى ترأس الحكومة البريطانية

اترك تعليقاً