أخبار بريطانيا

خطاب رئيس الوزراء جونسون المنتظر للأمة، وأهم ما جاء فيه

blank

خطاب رئيس الوزراء جونسون المنتظر للأمة، وأهم ما جاء فيه

بدأ رئيس الوزراء البريطاني “بوريس جونسون” خطابه أمام مجلس العموم بالقول أنه سيتحرك بحذر ولكن “بشكل لا رجوع فيه” بخريطة الطريق الخاصة بإنكلترا وقال “نحن قادرون على اتخاذ هذه الخطوات بسبب تصميم الجمهور البريطاني والعمل الرائع الذي تقوم به منظمة الصحة البريطانية “NHS” من جهود مذهلة من ناحية التطعيم.

وأما من ناحية رفع الاغلاق فإنه لم يعطي إجابة واضحة حوله بل اكتفى بالقول:

” لا يمكننا الهروب من حقيقة أن رفع الإغلاق سيؤدي إلى المزيد من الحالات، والمزيد من العلاج في المستشفيات والوفيات.
ولا توجد طريقة موثوقة للحصول على البلاد خالية من كوفيد-19، لكنه طريق نحو الحرية وعلينا ان نخوضه”

وحول القيود ونظام الطبقات الذي كان معمول به قبل الاغلاق الأخير؟

قال رئيس الوزراء البريطاني “ان القيود ستخفف في جميع أنحاء إنجلترا في نفس الوقت ولن يكون هناك نظام طبقات وإن القرارات ستقودها بيانات وليس تواريخ وستخضع لأربعة اختبارات وقبل اتخاذ كل خطوة سنراجع البيانات”

وأضاف “جونسون” أنه ستكون هناك خمسة أسابيع بين كل خطوة

ما هي الخطوات في خارطة طريق السيد “بوريس جونسون” نحو الحرية ؟

الخطوة الأولى في شهر مارس” اذار” المقبل:

سيتم فتح المدارس في 8 مارس /اذار المقبل وقال رئيس الوزراء البريطاني “إنه دائمًا ما يكرر إن المدارس ستكون أول من يفتح لكن سيتعين على طلاب المدارس الثانوية ارتداء أقنعة الوجه في الفصول الدراسية عند إعادة فتح المدارس لجميع الطلاب في 8 مارس المقبل.

ستعود قاعدة 6 أشخاص في الهواء الطلق للعمل وذلك من 29 مارس المقبل عندما تنتهي رسالة البقاء في المنزل.
وستتمكن أسرتان من الالتقاء .

لن يُطلب من الأشخاص قانونًا البقاء في المنزل في هذا التاريخ.

قال رئيس الوزراء أيضا “إن ملاعب التنس وكرة السلة والمسابح المفتوحة وغيرها من المرافق الرياضية الخارجية ستكون قادرة على إعادة فتحها وستستأنف الرياضات الخارجية المنظمة رسميًا وفقًا للإرشادات.
لكن يجب على الناس العمل من المنزل حيث يمكنهم ذلك.

سيُسمح للأشخاص بمقابلة شخص آخر في الهواء الطلق للاستجمام اعتبارًا من 8 مارس المقبل.

سيُسمح لكل مقيم في دار الرعاية باستقبال زائر واحد بشرط أن يتم اختباره والالتزام بالتباعد الاجتماعي.
الخطوة.

الثانية في شهر ابريل “نيسان”:

تفتح المتاجر في موعد أقصاه 12 أبريل

أيضا سوف يتم افتتاح صالات رياضية وكذلك مصففي الشعر .

ستبدأ الحانات في الفتح للاستخدام الخارجي فقط ولن تكون هناك قاعدة أساسية للوجبات.

سيتم السماح أيضا بفتح المكتبات العامة.

سيتم فتح إعلانات العطلات أيضًا ولكن فقط لأفراد الأسرة نفسها.

سيتم إعادة فتح حدائق الحيوان والمتنزهات.

الخطوة الثالثة في شهر مايو “أيار”:

تلغى معظم القيود المفروضة على الاجتماعات في الهواء الطلق.

ستفتح الحانات والمطاعم في الداخل جنبًا إلى جنب مع الفنادق وبيوت الشباب وأماكن المبيت والإفطار.

تستهدف “خارطة الطريق” للسيد “بوريس جونسون” يوم 17 مايو باعتباره أقرب موعد يمكن من خلاله لمجموعات من أسرتين أن تجتمع في الداخل بعد شهور من التفريق بينها.

لكن قواعد التباعد الاجتماعي في الأماكن المغلقة ستظل سارية ، مما يعني أنه لن يُسمح بالمعانقة حتى الشهر التالي على الأقل.

الخطوة الرابعة في شهر يونيو “حزيران”:

إزالة جميع القيود القانونية المفروضة على الاتصال الاجتماعي بما في ذلك حفلات الزفاف والنوادي الليلية.

كيف يتم الانتقال من خطوة_للخطوة التالية ؟

إعتمد السيد رئيس الوزراء البريطاني “جونسون” على أربع اختبارات في حال نجاحها سيتم الانتقال بتنفيذ الخطوات من شهر للشهر الاخر وهي:

1- أن يستمر برنامج نشر اللقاح بنجاح.
2- أن الأدلة تظهر أن اللقاحات فعالة بما فيه الكفاية في الحد من الاستشفاء والوفيات بين الذين تم تطعيمهم .
3- أن معدلات الإصابة لا تخاطر بزيادة في حالات الاستشفاء مما قد يضع ضغطاً غير مستدام على منظمة الصحة البريطانية “NHS”.
4- أن تقييم الحكومة للمخاطر لم يتغير بشكل جذري من خلال المتغيرات الجديدة المثيرة للقلق .
ماذا عن الذين يحتاجون الدعم المالي اثناء الجائحة؟

طمئن رئيس الوزراء “جونسون” هؤلاء وقال:
“الحكومة لن تسحب البساط، وستحمي الوظائف وسبل العيش في ميزانية الأسبوع المقبل”.

ماذا عن السفر الدولي؟

أعلن “بوريس جونسون” أنه سيتم حظر السفر الدولي من إنجلترا حتى 17 مايو على أقرب تقدير ، مما يطيل معاناة شركات الطيران والمطارات وشركات العطل والسياحة.

و رغم ذلك أعلنت الحكومة عن أن مراجعة كاملة للسفر ستصدر تقريرًا في 12 أبريل مع توصيات حول كيفية استئناف السفر الدولي، مع إدارة مخاطر المتغيرات الجديدة لفيروس كوفيد-19 ولكن غالبا لن يكون قبل تاريخ 17 مايو “أيار” وأضافت أن بريطانيا تبحث في نظام يسمح للأفراد المحصنين بالسفر بحرية أكبر دوليا.

وماذا عن العمل من المنزل؟

قد يعمل البريطانيون من المنزل حتى شهر يونيو “حزيران” على الأقل.

ولكن ماذا عن برنامج التطعيم !؟

قال السيد “بوريس جونسون” إن برنامج التطعيم “غيّر بشكل كبير الاحتمالات لصالحنا”.
وأضاف قائلا:
أخيرا، يجب أن نظل متيقظين للطفرات المستمرة للفيروس.
وسوف ننشر الشهر المقبل خطة محدثة للاستجابة لحالات تفشي الأمراض المحلية مع مجموعة من التدابير لمعالجة المتغيرات المثيرة للقلق.
بما في ذلك اختبار زيادة تفاعل البوليميراز المتسلسل وتعزيز تتبع جهات الاتصال.

وأضاف أيضا:
“لا يمكننا أن أخشى استبعاد إعادة فرض القيود على المستوى المحلي أو الإقليمي إذا كانت الأدلة تشير إلى أنها ضرورية لاحتواء أو قمع متغير جديد يفلت من اللقاحات.”

وتابع جونسون أيضا: “أعلم أنه سيكون هناك الكثير ممن سيقلقون من أننا مفرطون في الطموح وأنه من الغطرسة فرض أي نوع من الخطط على فيروس وأوافق على أننا يجب أن نكون دائمًا متواضعين في مواجهة الطبيعة وهذا يجب أن نكون حذرين.

“لكنني أعتقد حقًا أن برنامج التطعيم قد غيّر بشكل كبير الاحتمالات لصالحنا ، وعلى هذا الأساس يمكننا المضي قدمًا الآن.

هل هناك احتمال لاغلاق رابع !؟

جاء كلام جونسون بمعرض رده على الزعيم المحافظ السابق السير “إيان دنكان سميث” حول هل تسرع السيد رئيس الوزراء في قرار فتح الحانات والمطاعم في شهر مايو فقال “جونسون” إنه يريد تجنب الإغلاق الرابع وتقديم “مزيد من اليقين والموثوقية للشركات بدلاً من التصرف على عجل، وسط دعوات لإعادة فتح قطاع الضيافة في الداخل في وقت أقرب.
واضاف
“لكننا نتفهم أيضًا مخاطر حدوث طفرة أخرى وما يترتب على ذلك من مخاطر إغلاق رابع ، لا أعتقد أن أي شخص يريد رؤيته، على الأقل من جميع الشركات المعنية.

ولكن ماذا عن العطل؟

العطلل الداخلية قد تكون مسموحة بعد منتصف ابريل “نيسان” لكن العطل الخارجية لخارج المملكة المتحدة لن يسمح بها قبل 17 مايو “أيار”.
قال رئيس الوزراء أيضا:
إنه بحلول 12 أبريل “نيسان” في أقرب وقت يمكن إعادة فتح أماكن الإقامة والمعسكرات والعطلات حيث لا يتم مشاركة المرافق الداخلية مع أسر أخرى.

أيضا يمكن للناس الإقامة في منزل ريفي بالخدمة الذاتية ولكن مع أسرهم فقط.

وأنهى السيد رئيس الوزراء البريطاني “بوريس جونسون” كلامه بالقول:

أنه يتعاطف مع أولئك الذين يعتقدون أنه يجب رفع قيود الإغلاق بشكل أسرع وقال:
بالطبع سيكون هناك آخرون يعتقدون أننا يمكن أن نذهب بشكل أسرع على أساس برنامج التطعيم هذا وأنا أتفهم مشاعرهم وأتعاطف كثيرا مع الإرهاق والتوتر الذي يعاني منه الأشخاص وأن الشركات تعاني بعد فترة طويلة من الإغلاق”.

وأضاف “جونسون”: “اليوم تلوح النهاية حقًا وسيفتح الطريق لربيع وصيف سيكونان مختلفين تمامًا وأفضل بما لا يقاس من الصورة التي رأيناها ونراها من حولنا اليوم”.

وأخيرا ..

من المفهوم أن رئيس الوزراء إختار المضي قدمًا “بحذر”، بحيث تكون كل مرحلة من مراحل إعادة فتح البلاد والتدرج في إنهاء الإغلاق العام “غير قابلة للنقض” مما يعني أنه لا يتعين على الدولة الانزلاق مرة أخرى إلى حالة الإغلاق ولكن
من الواضح انه لم يكن الخطاب المنتظر من قبل ملايين البريطانيين والمقيمين في المملكة المتحدة وخاصة ان السيد رئيس الوزراء تجاهل تماما البت في مواضيع هامة جدا تتعلق بالاجور ومدفوعات الاجازة وأسعار الاعمال وغيرها من الأمور التي تشغل بال شريحة كبيرة من البريطانيين والعاملين على التراب البريطاني، أكثر من السفر والعطل

وفتح الصلات الرياضية والنوادي الليلية!

السابق
المملكة المتحدة تعلن أن البدء في الحد من انتشار طفرات كورونا الجديدة حققت نتائج ملموسة
التالي
متحف واتس- قرية الفنانين في بريطانيا

اترك تعليقاً