أخبار بريطانيا

منظومة الاتحاد الأوروبي وبريطانيا يتوصلان لاتفاق تجاري بشأن “البريكست”

blank

منظومة الاتحاد الأوروبي وبريطانيا يتوصلان لاتفاق تجاري بشأن الخروج البريطاني من الاتحاد الأوروبي.

توصّل المفاوضون الأوروبيون ونظراؤهم البريطانيون إلى اتفاق تجاري لمرحلة ما بعد الخروج “بريكست” يوم الخميس، وفق ما أفاد مسؤولون من الطرفين.

وصرحت رئيسة المفوضية الأوروبية “فون دير لايين”في مؤتمر صحفي:” هذه الصفقة كانت تستحق الكفاح من أجلها”.

وقالت أيضا: “لدينا الآن اتفاقية عادلة ومتوازنة مع المملكة المتحدة، ستحمي مصالح الاتحاد الأوروبي، وتضمن المنافسة العادلة.”

من جانب البريطانيين، فقد أكد رئيس وزراء المملكة المتحدة “بوريس جونسون” أنه تم التوصل إلى اتفاق تجاري لمرحلة ما بعد “البريكست” مع الاتحاد الأوروبي، قائلا عبر تويتر عبارة “تم الاتفاق”.

ونشر رئيس الوزراء البريطاني “جونسون”، الذي حقق فوزا كاسحا في انتخابات العام الماضي جرّاء تعهّده “إنجاز بريكست”، صورة له وهو يحتفل.

وفي مؤتمر صحفي، ذكر رئيس الوزراء البريطاني “جونسون” للاتحاد الأوروبي: “اتفاق مرحلة ما بعد البريكست جيد لكل أوروبا.. كما أن اقتصاد المملكة المتحدة سيستفيد منه بشكل كبير”.

وأضاف جونسون: “للاتحاد الأوروبي أقول إننا سنكون أصدقاءكم وحلفاءكم وأول سوق لكم.. لدينا الأساس لتثبيت الصداقة مع تكتل الاتحاد الأوروبي”.

ومن جهتها، أكدت المستشارة الألمانية “أنغيلا ميركل” أنها “واثقة” من أن صفقة خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي كانت “نتيجة جيدة”.

وأوضحت المستشارة الألمانية “ميركل” في بيان “سنكون قادرين بسرعة على تحديد ما إذا كانت ألمانيا ستدعم نتيجة المفاوضات اليوم”، مضيفة أيضا
” أن حكومتها ستجتمع الاثنين لمراجعة الاتفاقية. وأضافت قائلة “أنا واثقة من أننا حققنا نتيجة جيدة”.

بدورها، أفادت وزيرة التجارة الدولية “ليز تروس” بأن الاتفاق سال يؤدي إلى “علاقة تجارية قوية” مع بروكسل وشركاء آخرين حول العالم.

وكانت الانفراجة قد جاءت يوم الخميس الماضي مع بقاء أيام قليلة حتى اكتمال انفصال المملكة المتحدة نهائيا عن الاتحاد الأوروبي.

ويأتي الآن السباق للموافقة على الاتفاق الكامل والتصديق عليه قبل مغادرة بريطانيا للهياكل الاقتصادية للاتحاد الأوروبي في نهاية العام الجاري.
ويجب على كل من البرلمانيين البريطانيين والأوروبيين إجراء التصويت على اتفاق الخروج.

وكانت وكالة “فرنس بريس” قد ذكرت أن البرلمان الأوروبي سيصوّت العام المقبل على اتفاق مرحلة ما بعد الخروج “البريكست”.

وكانت أشهر من المفاوضات المتوترة والتي غالبًا ما كانت صعبة، قد أدت إلى تقليص الخلافات بين الجانبين تدريجياً
إلى ثلاث قضايا رئيسية:

  • قواعد المنافسة العادلة
  • وآليات حل النزاعات المستقبلية
  • حقوق الصيد

وظلت حقوق قوارب الاتحاد الأوروبي في الصيد بشباك الجر في مياه المملكة المتحدة هي العقبة الأخيرة قبل حلها.

ومع ذلك، ما تزال الجوانب الرئيسية للعلاقة المستقبلية بين الكتلة المتحدة الاوربية المكونة من 27 دولة وعضوها البريطاني السابق دون حل.

وكان رئيس وزراء المملكة المتحدة “بوريس جونسون” على أن المملكة المتحدة ستزدهر “بقوة” حتى لو لم يتم التوصل إلى اتفاق واضطرت المملكة المتحدة أخيرا إلى التجارة مع الاتحاد الأوروبي بشروط منظمة التجارة العالمية.
لكن حكومته أقرت بأن الخروج الفوضوي من المرجح أن يؤدي إلى جمود في موانئ المملكة المتحدة ونقص مؤقت في بعض السلع وزيادة أسعار المواد الغذائية الأساسية داخل البلاد.

وانسحبت المملكة المتحدة من المؤسسات السياسية بالاتحاد الأوروبي في 31 يناير الماضي، وتنتهي فترة انتقال اقتصادي في 31 ديسمبر الجاري من هذا العام.

السابق
سلالة جديدة متحورة من كوفيد19 “أشد خطورة” وكلام عن عزل العاصمة البريطانية “لندن”
التالي
1200 صفحة تكشف تفاصيل الطلاق البريطاني الأصعب مع الاتحاد الأوروبي

اترك تعليقاً