أخبار بريطانيا

الملكة “إليزابيث الثانية” تُجرد هارفي واينستين من أرفع وسام بريطاني

الملكة “إليزابيث الثانية” تُجرد هارفي واينستين من أرفع وسام بريطاني

جرَدت ملكة المملكة المتحدة، المنتج الهوليوودي السابق هارفي واينستين، من أرفع وسام بريطاني ومن قائمة الشرف البريطانية، وذلك بعد إدانته بتهمة ​الاغتصاب​ و​الاعتداء الجنسي​. وتم الإعلان عن ذلك في السجل العام الرسمي للمملكة المتحدة.

وأوضحت الجريدة الرسمية أن “جلالة الملكة أصدرت توجيهات بإلغاء تعيين هارفي وينشتاين في منصب القائد الفخري للقسم المدني لأفضل وسام الإمبراطورية البريطانية، والذي كان قد تقلده بتاريخ 29 كانون الثاني 2004م، والتوجيه بإلغائه وشطب اسمه من السجل نهائيا”.

تجدر الإشارة هنا إلى أنه كان قد تم تعيين هارفي وينشتاين قائدًا فخريًا لوسام الإمبراطورية البريطانية في 2004م. وذلك لخدماته الكبيرة في صناعة السينما البريطانية. وكانت هذه الجائزة “شرفية”، بسبب انه لا يحمل جنسية إحدى دول مجموعة الكومنولث، ولكن بعد أن حكم عليه ب​السجن​ 23 عامًا في آذار الماضي، وبعد أن وجدته هيئة المُحلفين مذنبًا بارتكاب جريمة جنسية إجرامية من الدرجة الأولى والاغتصاب من الدرجة الثالثة، تقرر تجريده وسامه ولقبه.

وفي التفاصيل

فإن فضيحة “هارفي واينستين الجنسية” قد أصبحت قضية رأي عام بعد الكشف عن مضايقات واعتداءات جنسية نسبت إلى المنتج والمخرج السينمائي الأمريكي الهوليودي  “هارفي واينستين”، الذي كان قد حقق شهرة عالمية كمنتج أفلام مستقل، وشريك مؤسس لشركتي أفلام ميراماكس وواينستين
المتخصصتين في مجال صناعة السينما الأمريكية.

وكان قد تم في أكتوبر 2017م، الكشف حسب ما نشرت صحيفتي “نيويورك تايمز والنيويورك” أن عشرات من النساء اتهمن ” هارفي واينستين” بالتحرش الجنسي بهن أو الاعتداء الجنسي عليهن أو الاغتصاب وذلك على مدى 30 عاما على الأقل.
لكن اتهام العديد من الشخصيات البارزة في صناعة السينما لواينستين بمضايقات واعتداءات جنسية مماثلة هو الذي أثار ضجة ولغطا إعلاميا كبيرا
وفي مواجهة هذه الأحداث والاتهامات اكتفى “هارفي واينستين” بنفي اقامته أية علاقة جنسية غير رضائية او اي تحرش جنسي.

بعد فترة وجيزة من الكشف عن سلسلة الاتهامات الأولى بالتحرش الجنسي، تمت الإطاحة بهارفي واينستين من شركته الخاصة واينستين، كما طرد من أكاديمية فنون السينما والعلوم وغيرها من الجمعيات المهنية.
والآن تجرديه من قبل الملكة البريطانية والمملكة المتحدة من أرفع وسام بريطاني.

السابق
لندن تعثر على “كنزها المسروق”
التالي
تصريح وزير الصحة في المملكة المتحدة “مات هانكوك” بريطانيا وصلت إلى نقطة حاسمة

اترك تعليقاً