أخبار بريطانيا

مقتل ضابط شرطة بريطاني داخل مركز “كريدون” للاحتجاز ـ جنوب لندن

اختبار الحياة في بريطانيا

مواقع مفيدة

blank

قتل ضابط في الشرطة البريطانية صباح يوم الجمعة من الأسبوع الفائت في عملية إطلاق نار من داخل مركز احتجاز للشرطة البريطانية والواقع في جنوب لندن.

وفي التفاصيل

أفادت الشرطة البريطانية ان رجلا رهن الاحتجاز كان قد أطلق النار على ضابط في الشرطة البريطانية في الساعات الاولى من يوم الجمعة من الأسبوع الفائت فأرداه قتيلا، وذلك بحسب مصادر أمنية مطلعة.

وكانت الشرطة البريطانية قد ذكرت أن الشرطي قتل على يد رجل يبلغ من العمر 23 سنة، وذلك في مركز “كريدون” للاحتجاز – جنوب لندن.

وكانت الشرطة قد أكدت اعتقال المهاجم، والذي أصيب بدوره في عملية الإطلاق، وأنها تجري تحقيقا في أصابة المعتدي، مؤكدة أنها لم تطلق النار أثناء الحادثة، وأن أفراد الشرطة البريطانية هذه لا يحملون في العادة أسلحة حية، وكان قد اظهر مسح في سنة 2017م، ان أغلبهم لا يريدون حمل الأسلحة بصفة دائمة، في إشارة من الشرطة البريطانية إلى انه ربما يكون الرجل هو نفسه من أطلق النار على نفسه خلال الحادثة.
ولفتت الشرطة إلى أنها قد نقلت المعتقل إلى المستشفى، مشيرة أنه في حالة حرجة.

ويعتقد أن الرجل المهاجم كان يمتلك سلاحا ناريا قبيل احتجازه، وتمكن من إخفائه بشكل جيد، الأمر الذي جعل رجال الشرطة لم يتمكنوا من اكتشافه ومصادرته.

“كريسيدا ديك” وهي قائدة شرطة لندن كانت قد صرحت قائلة: “هذه واقعة صادمة بحق فقد فيها أحد زملائنا حياته في ظروف مأساوية محزنة”.
وتابعت بقولها: “نحن في المراحل المبكرة من التحقيق، وما زلنا نعمل بكل جهد لمعرفة ملابسات الواقعة، وسوف نقدم معلومات إضافية عندما تتوفر لدينا”.

وكان رئيس الوزراء البريطاني  “بوريس جونسون” قد قدم تعازيه ومواساته لأسرة الشرطي، وقد كتب على “تويتر”: “بالغ الأس أقدم تعازيّ لأسرة ضابط الشرطة الذي قتل في كرويدن الليلة الماضية ولأصدقائه وزملائه. ثم اضاف: ندين بشدة لمن يخاطرون بحياتهم حفاظا على سلامتنا”.

وقالت وزيرة الداخلية “بريتي باتل”: “أصبت بالصدمة وبحزن عميق عندما علمت بمقتل ضابط من شرطة العاصمة “لندن” بالرصاص أثناء الخدمة والأداء الوظيفي هذا يوم حزين لبلادنا، وتذكِرة أخرى مؤلمة بأن أفراد شرطتنا الأعزاء يضعون أنفسهم في مواجهة الخطر يوميا من أجلنا ومن اجل الحفاظ على سلامتنا”.

وقال “جون آبتر” وهو رئيس الرابطة الوطنية للشرطة التي تمثل الضباط وضباط الصف وذلك كلا البلدين إنجلترا وويلز: “إنها فاجعة بحق تفطر القلب”.

السابق
سجن مهرب للبشر تعقبته الشرطة البريطانية بواسطة طائرة بدون طيار
التالي
كيف تصبح ضابطا أو شرطيا بريطانيا – مميزات وأجور عالية ..

اترك تعليقاً