متفرقات - حول العالم

 لاجئ سوري ينقذ شرطية ألمانية من محاولة اغتصاب

اختبار الحياة في بريطانيا

مواقع مفيدة

blank

 

بعد أيام قليلة على صدور الحكم في قضية الاغتصاب الجماعي الذي وقع بحق فتاة ألمانية كان أغلب المدانيين فيها شبان من عدد من البلدان العربية، سجل لاجئ سوري يقيم في ألمانيا عملاً “بطولياً”. إذ أن هذا الشاب السوري أنقذ طالبة شرطة ألمانية من براثن “ذئب بشري” حاول اغتصابها.

يعيش الشاب السوري فنر وعائلته في مدينة (فوبرتال) في غرب ألمانيا. فنر المنحدر من القامشلي في أقصى شمال شرق سوريا. كان يبلغ من العمر 26 عاماً عندما وصل إلى ألمانيا.

قبل أيام قليلة تحول  هذا الشاب إلى بطل حقيقي في مدينته الألمانية الجديدة بعد أن أنقذ طالبة شرطية تبلغ من العمر 28 عاماً من بين  يدي رجل كان على وشك اغتصابها. هذا الخبر الذي تناقلته عدة وسائل إعلام ألمانية ومواقع إلكترونية من بينها Bild.de وNews.de.

وفي التفاصيل : كان فنر في طريقة العودة إلى بيته حيث كانت زوجته وابنته بانتظاره. عندما شاهد فنر كيف تبع رجل شابة ومن ثم اختفيا كلية في أجمة من الشجيرات. عندها أوقف اللاجىء السوري فنر  سيارته وتبعهما وبينما اقترب منهما إذ به يشاهد الرجل وقد ثبت الشابة على الأرض. “أغلق فمها بيد، وباليد الأخرى أمسك بخناقها. قاومت الفتاة، بيد أن الرجل كان قوياً”، قال هذا فنر في مقابلة مع صحيفة بيلد الألمانية الواسعة الانتشار.

وعندما  أدرك الرجل أن فنر يراقبه فر هاربا لا يلوي على شيء، بيد أن الشاب السوري ركض وراءه وتمكن بمساعدة شخص آخر من رميه أرضا والإمساك به وتسليمه للشرطة الألمانية.

وقد تبين لاحقا  أن من حاول اغتصاب الشرطية هو لاجئ أفغاني يبلغ من العمر (20 عاماً). وهو معروف لدى الشرطة الألمانية وينتظر محاكمته على تهمة اغتصاب أخرى.

وعندما سئل”فنر”. هل شعرت بالخوف عندما واجهت هذا المغتصب بمفردك؟ عن ذلك أجاب فنر في مقابلته مع صحيفة بيلد الالمانية: لا بل كل ما فكرت فيه في ذلك الوقت هو مساعدة المرأة وتخليصها من براثن هذا الرجل. ثم أردف قائلا: (في حال تعرضت ابنتي لا سمح الله لاعتداء ما، فإنني آمل أن يمد لها أحد ما يد العون)

السابق
التسوق الإلكتروني في المملكة المتحدة
التالي
نصائح لفهم الشعب البريطاني والثقافة البريطانية

اترك تعليقاً