متفرقات - حول العالم

طائرة خاصة وجوازات سفر دبلوماسية مزورة – أغرب قصة هروب لاجئين!!

اختبار الحياة في بريطانيا

مواقع مفيدة

blank

طائرة خاصة وجوازات سفر دبلوماسية مزورة تحملها عائلة عراقية وصلت إلى مدينة ميونيخ الألمانية هي واحدة من أغرب وأندر قصص هروب اللآجئين!!

وفي التفاصيل

أعلنت السلطات في دولة ألمانيا الاتحادية أن أسرة عراقية، مكونة من أربعة أشخاص من طالبي اللجوء، حاولت دخول ألمانيا باستخدام جوازات سفر دبلوماسية مزورة، بعد أن قدموا إلى مطار ميونيخ على متن طائرة خاصة.

وكان رئيس الشرطة الفيدرالية الألمانية “كارل هاينز بلوميل” قد وصف الأمر بأنه “حالة غير عادية للغاية”، مضيفا “لكن ضباط المطار كانوا يقظين للغاية وكشفوا الأمر بغريزة شرطية ممتازة”.

وبمجرد الكشف عن هذه العملية الاحتيالية الغريبة، شرح أحد أفراد العائلة ابن “12 عاما” بلغة إنجليزية ركيكة أن الأسرة جاءت إلى دولة ألمانيا طلبا للجوء.

وأصافت الأسرة قائلة “إنها باعت كل متعلقاتها مقابل مبلغ ستين ألف يورو في العراق، وقدمت كل المال لمهربي البشر ليتم نقلهم إلى ألمانيا.

صورة من الأرشيف
صورة لطائرة خاصة

 

ويعتقد أن الأسرة خططت للاختباء في ألمانيا بعد دخولها بجوازات سفر دبلوماسية مزورة.

ويُعتقد أن الوالدين شوانا ويبلغ “49 عامًا”، وبازوز وهي في “44 من عمرها” قد قدما من كردستان العراق، وقد يواجه الوالدان عقوبة السجن لمدة خمس سنوات وذلك لتزوير الوثائق وعاما واحدا إضافيا لمحاولة الإقامة غير القانونية في ألمانيا.

ونقلت الشرطة الفيدرالية الألمانية الأسرة العراقية إلى مركز للمهاجرين في ولاية بافاريا، حيث يتم التعامل مع القضية الآن من قبل سلطات هجرة المختصة، حسبما ذكرت وسائل الإعلام المحلية الألمانية.

كيف اكتشف أمرهم

بعد أن توجهت الأم والأب وطفلان  تتراوح تبلغ أعمارهما بين سبع واثني عشر عاما إلى مدينة “ميونيخ” الألمانية وذلك على متن طائرة خاصة مستأجرة من طراز “هوكر بيتشكرافت”، قادمة من إسطنبول، منذ عدة أيام.

وعند وصولهم، زعمت العائلة أنهم دبلوماسيون من دولة “سانت كيتس ونيفيس” الكاريبية، وأنهم ينوون السفر إلى “دومينيكا”، بعد قضاء ليلة في ألمانيا، وفق ما ذكرتت صحيفة “ديلي ميل” الإنكليزية، الخميس.

لكن العائلة كانت قد أثارت شكوك السلطات الألمانية في مطار ميونيخ، لأنهم لا يتحدثون الإنجليزية أو الفرنسية، وتبين لاحقا أن جوازات سفرهم الدبلوماسية هي جوازات سفر مزورة.

وقال المتحدث باسم الشرطة الألمانية “كريستيان كولمير”، إنه “لم يواجه في حياته حادثا مشابها من قبل” في مطار ميونيخ، مضيفا أن افتقار الأسرة وعدم قدرتهم التحدث بإحدى اللغتين الفرنسية أو الإنجليزية، وهما اللغتان العالميتان الأشهر، هو الذي أثار شكوك المسؤولين في المطار المذكور.

السابق
معلومات سُلمت إلى رئيس الوزراء البريطاني “بوريس جونسون” ترجح وصول نسبة فوز “جو بايدن” إلى 85%
التالي
اعتقال شخصين بشأن الحلوى التي تحتوي على “الحشيش” كانت أدخلت 17 تلميذاً إلى المستشفى

اترك تعليقاً