العدل و القانون في بريطانيا

تعرف على صلاحيات ملكة بريطانيا “إليزابيث الثانية”

اختبار الحياة في بريطانيا

مواقع مفيدة

blank

تتمتع ملكة المملكة المتحدة وبريطانيا العظمى “إليزابيث الثانية” أو أي ملكٍ او ملكةٍ للعرش البريطاني بما هو متعارف عليه “الصلاحيات الملكية”، وهي باقة ومجموعة من الصلاحيات التي ينص عليها الدستور البريطاني غير المكتوب.

وفي وقتنا الحاضر، يمارس الكثير من هذه الصلاحيات نيابة عن الملكة وزراء حكوميون، ومنها صلاحية سحب جوازات السفر على سبيل المثال .
وبالرغم من أن هذه الصلاحيات كان قد استخدامها بمرور الوقت، إلا أن وجودها يعتبر أمراً مهما جداً في النظام الملكي الدستوري السائد في المملكة المتحدة.

لنتعرف على الصلاحيات التي تتمتع بها “الملكة البريطانية” والتي هي متنوعة ومتعددة، ويمكن تصنيفها في عدة مجالات كما سنرى:

الصلاحيات السياسية

الصلاحيات السياسية التي تتمتع بها “الملكة” اليوم رمزية الى حد كبير، ولو أن الملكة تستخدم بعضها فعليا وتمارسها، كما في حال اجراء الانتخابات العامة، أو التي تكون متوفرة لها في الأزمات فتستطيع استخدامها عند اللزوم.

وينوب عن “الملكة” في استخدام هذه الصلاحيات عند الحاجة وزراء الحكومة لتسهيل الأمور وتيسيرها، وعدم إرهاق الملكة أو إتعابها.

صلاحية حل البرلمان واستدعائه للالتئام:

للملكة الصلاحية المطلقة في حل البرلمان أو في استدعائه للالتئام. ويحدث هذا عادة عند انتهاء الدورات البرلمانية، كما تستدعي الملكة البرلمان للالتئام عند حضورها لجلسته الافتتاحية الأولى في كل دورة برلمانية، أو إنشاء برلمان جديد.

صلاحية التصديق على القوانين:

من حق ملكة بريطانيا ومسؤوليتها التصديق على مشاريع القوانين التي يصدرها البرلمان، والتوقيع عليها. فهي لا تكتسب صفة النفاذ والتطبيق إلا بعد مصادقة الملكة وإمضائها.
وللملكة الحق في رفض المصادقة على القوانين، ولكن فعليا المرة الأخيرة التي استخدم فيها هذا الحق كانت في سنة 1708 ميلادية في عهد الملكة آن.

صلاحية تعيين واقالة الوزراء:

صلاحية تعيين رئيس الحكومة، الملكة في بريطانيا هي وحدها المسؤولة عن تعيين رئيس الحكومة، وذلك عقب أي انتخابات عامة، أو في حالة استقالته لأي سبب.
في حالة الانتخابات العموميةالعامة تقوم الملكة بتعيين المرشح الأكثر حظا بالفوز، بأكبر قدر من الدعم من جانب مجلس العموم.
وفي حالة الاستقالة، تأخذ الملكة براي مستشارييها ونصيحتهم حول الشخص الذي ينبغي ومن المفضل ان يتولى رئاسة الحكومة.

صلاحية إعلان الحرب:

تحتفظ “ملكة بريطانيا” بصلاحية اعلان الحرب على دول أخرى، ولو ان هذه الصلاحية عادة ما تمارس عمليا من قبل رئيس الحكومة والبرلمان.

صلاحية الاستثناء من المقاضاة:

بموجب القانون البريطاني، تعد ملكة المملكة المتحدة فوق القانون إذا لا يمكن مقاضاتها على الإطلاق، وأيضاً لا يمكن محاسبتها في القضايا المدنية.

السلطات القضائية

لا تستخدم “ملكة بريطانيا” من السلطات القضائية الان غير سلطةٍ واحدة، تستخدمها بشكل دوري.

هذه السلطة هي:      العفو الملكي ، الذي كان يستخدم في الاصل لتخفيف أحكام الإعدام الصادرة بحق اولئك الذين أدينوا ظلما، وعادة ًما يستخدم العفو الملكي الآن لتصحيح الأخطاء التي قد تحصل في إصدار الأحكام.

القوات المسلحة والجيش

تستخدم الصلاحيات التي تتمتع بها الملكة في المملكة المتحدة بخصوص الجيش والقوات المسلحة عادةً بناءً على نصيحة واستشارة كبار قادة الجيش والقوات المسلحة، والبرلمان. ولكن “ملكة بريطانيا” ما زالت تحتفظ ببعض الصلاحيات لنفسها وخصوصاً في الفترة الأخيرة.

الملكة “إليزابيث الثانية“هي: القائد العام للقوات المسلحة البريطانية، ويتوجب على كل فرد من أفراد هذه القوات أداء قسم الولاء للملكة عند انضمامهم إلى صفوفها بصفتهم “قوات صاحبة الجلالة.”
تتضمن الصلاحيات التي تتمتع بها “ملكة بريطانيا” صلاحية تعيين الضباط في القوات المسلحة وصلاحية طردهم أيضا.

من الصلاحيات الملكيةالبريطانية ايضاً، تنظيم واستخدام القوات المسلحة.

التشريف والتكريم

من الصلاحيات التي تتمتع بها وما زالت تستخدمها “الملكة” شخصيا هي: صلاحية التكريم، فلما كان مصدر كل القاب التكريم هو التاج، فإن “ملكة بريطانيا” ما زالت تحتفظ بالكلمة الأخيرة حول منح القاب الفرسان والنبلاء وغير ذلك من التشريفات والألقاب.

صلاحيات أخرى

صلاحيات كثيرة أخرى تلك التي تتمتع بها “ملكة المملكة المتحدة وبريطانيا العظمى“، منها على سبيل المثال لا الحصر:

صلاحية إصدار وسحب جوازات السفر: إن إصدار وسحب جوازات السفر من الصلاحيات الملكية الأساسية، ولكن وزراء الحكومة في الوقت الحالي يستخدمون هذه الصلاحية وذلك بالنيابة عن جلالة الملكة.
كل جوازات السفر في المملكة المتحدة تصدر باسم “الملكة”.

صلاحية مصادرة السفن: تتيح هذه الصلاحية الملكية مصادرة السفن باسم “الملكة” لاستخدامها في خدمة التاج البريطاني.
وكانت قد استخدمت هذه الصلاحية لوضع اليد على سفينة الركاب المعروفة باسم “الملكة اليزابيث الثانية” بعد غزو دولة الارجنتين لجزر فوكلاند في عام 1982 ميلادية.

كما تمتلك “الملكة” كل طيور البجع الموجودة في المياه العامة الأنهار والبحيرات البريطانية، كما تمتلك نظريا كل الحيتان والدلفينات الموجودة في مياه المملكة المتحدة وبريطانيا العظمى.

ولتعلم أيضا أن “ملكة بريطانيا” لا تحتاج إلى إجازة قيادة سيارة، وأن كل رخص القيادة وإجازات السوق تصدر باسمها.

وايضا لا تحتاج “ملكة بريطانيا” الى جواز سفر، مع أن كل أفراد الأسرة الملكية يحتاجون الى هذه الوثيقة في تنقلاتهم واسفارهم.

السابق
بريطانيا العظمى – لماذا سميت بريطانيا “بالعظمى”؟
التالي
دراسة اللغة الانجليزية في المعاهد البريطانية.. معلومات هامة

اترك تعليقاً