أخبار بريطانيا

تدابير جديدة لمكافحة فيروس كورونا تطال ربع سكان بريطانيا

اختبار الحياة في بريطانيا

مواقع مفيدة

blank

تدابير جديدة لمكافحة فيروس كورونا تطال ربع سكان بريطانيا فقد طالت التدابير المحلية الجديدة التي أقرت لكبح الموجة الثانية من فيروس كوفيد19 أكثر من ربع سكان بريطانيا، لا سيما في “ويلز” التي فرض حجر على عدة مدن فيها على أمل تجنب حجر وطني شامل

تدابير جديدة لكبح جماح فيروس كورونا

تزيد بريطانيا التدابير المحلية وذلك في محاولة السيطرة على انتشار فيروس كوفيد19 الذي تسبب حتى الآن في ما يزيد 42 ألف وفاة على أراضي المملكة المتحدة في أثقل حصيلة بالقارة الأوروبية.

وأعلن وزير الصحة الويلزي “فوغان غيتنغ” يوم الجمعة أنه سيتم اعتبارا من الساعة 18,00 الأحد منع مغادرة العاصمة كارديف ومدينة سوانزي دون سبب مبرر، على سبيل المثال “العمل أو الدراسة”.

وتشمل الاجراءات المشددة التي أقرت، منع الأشخاص الذين لا يقيمون في منزل واحد ان يلتقوا في الداخل.
وأوضح “غيتنغ” في مؤتمر صحافي أن :”هذه التدابير تعكس خطورة الوضع القصوى”.

ومن المنتظر أيضا أن يطبق الإجراء الأخير في مدينة ليدز في شمال إنكلترا، وفي بلديات أخرى ستضاف إلى قائمة تطول يوميا.
وتشل التدابير المحلية 17,5 مليون شخص من أصل 66 مليون نسمة وهو عدد سكان البلاد الإجمالي، وفق تعداد لوكالة “برس أسوسييشن” البريطانية.

وأضيفت العاصمة “لندن” يوم الجمعة الفائت إلى قائمة المناطق الخاضعة لرقابة مشددة التي قررت حكومة “بوريس جونسون” إغلاق الحانات والمطاعم فيها اعتبارا من الساعة العاشرة ليلا.
وقد أشار رئيس بلدية العاصمة “صادق خان” في بيان إلى ارتفاع عدد الاتصالات التي تتلقاها الأجهزة والمؤسسات الطبية، وكذلك حالات الاستشفاء، بما في ذلك في أقسام العناية المركزة.

وتحدث المسؤول المحلي عن “انهيار شبه تام” لنظام الفحوصات وتعقب حالات وإصابات كورونا، معتبرا أنه من “الضروري” اتخاذ “تدابير جديدة” لكبح انتشار فيروس كورونا. وشدد رئيس الوزراء على ضرورة زيادة القدرة على إجراء الفحوصات “فورا في لندن” محذرا من أن أي تأخير سيعيد انتشار الوباء إلى المدينة بشكل كبير “ويكلف أرواحا كثيرة”.

وقد سجلت السلطات الصحية يوم الجمعة 6874 إصابة جديدة في المملكة المتحدة، وهو رقم يمكن تفسيره جزئيا بزيادة عدد الفحوص، لكنه يثير خشية الخبراء ايضا.

وقدر المكتب الوطني للإحصاء الجمعة عدد الإصابات اليومية في إنكلترا بـ 9600 خلال الأسبوع الذي انتهى في 19 أيلول/سبتمبر، وذلك بزيادة ستين بالمئة عن الأسبوع السابق.

ودعا أطباء بارزون في إيرلندا الشمالية وجمهورية إيرلندا دعوا المواطنين في بيان مشترك إلى الحد قدر الإمكان من التنقلات غير الضرورية على جانبي الحدود، وحثوا أصحاب العمل على تسهيل العمل ما أمكن من منازلهم.

أما في اسكتلندا، فقد طلبت رئيسة الوزراء “نيكولا ستورجين” من الطلبة والدارسين عدم التوجه إلى الحانات نهاية الأسبوع أو المشاركة في حفلات منزلية.

السابق
كيف تصبح ضابطا أو شرطيا بريطانيا – مميزات وأجور عالية ..
التالي
لاجئة سورية حققت حلمها بعد عناء كبير – رئيسة المفوضية الأوروبية فاجأتني ..

اترك تعليقاً